نصائح خلال المقابلة الشخصية

أسرار نجاح المقابلة الشخصية - 1/13/2021

يوجد العديد من الأمور التحضيرية التي يجب على الشخص المُتقدّم لوظيفة ما إتمامها قبل الذهاب للمقابلة الشخصية,وذلك لتحقيق أداء جيّد،وإعطاء انطباع إيجابي لدى الشخص الذي سيجري المقابلة،وذلك لنيل فرصة العمل

  • ممارسة التواصل غير اللفظي بشكل إيجابي:

يُعطي التواصل غير اللفظي انطباعاً أولياً قد يكون إيجابياً أو سلبياً عن الشخص المُتقدّم، إذ يكون إيجابياً عند إبداء ثقته بنفسه من خلال الوقوف بشكل مستقيم، والحفاظ على التواصل البصري مع الشخص المسؤول عن المقابلة، والمصافحة القوية عند بدء المقابلة.

  • الاستماع الجيد:

 يُعدّ الاستماع من أهمّ مهارات التواصل مع الآخرين، حيث يجب على المُتقدّم الإصغاء جيداً للمعلومات التي يطرحها المقابل، وإبداء الاهتمام بها، وإخباره بالاستماع لكافة المعلومات والتعليمات، إذ من الممكن فقدان جزء كبير من المعلومات المهمّة التي تتعلّق بالوظيفة عند عدم الاستماع للشخص المسؤول عن المقابلة.

  • تجنّب التحدّث بإسهاب:

 يجب على المُتقدّم التحدّث من خلال الإجابة عن الأسئلة المطروحة عليه فقط دون إسهاب ووفق ما يطلبه الشخص المسؤول عن المقابلة، حيث من الممكن أن يقع المُتقدّم بأخطاء فادحة ويتعثّر عند الإجابة على الأسئلة عند التحدّث كثيراً خارج حدود الموضوع الذي تمّ طرحه، كما يجب عليه الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مسبقاً، والقراءة عن الوظيفة، ومعرفة متطلباتها، والنظر في مطابقتها لمهاراته، والتحدّث عنها فقط.

  • تجنّب التعامل أثناء المقابلة بعفوية وتلقائية

يجب على المُتقدّم التحدّث بشكل احترافي أثناء المقابلة الشخصية، والابتعاد عن العفوية والتلقائية أثناء الحديث، إذ من المهم إبداء الحماس والفعاليّة أثناء المقابلة، لكن دون تجاوز حدود الترشّح للوظيفة، بالإضافة إلى ضرورة توازن مستوى إجابات المُتقدّم مع أسلوب وطرح الشخص المسؤول عن المقابلة.

  • التحدث بلغة مناسبة وصحيحة:

 يجب على المُتقدّم التحدّث بلغة احترافية أثناء المقابلة الشخصية، والابتعاد عن الألفاظ العامية وغير المناسبة التي من الممكن أن تعطي انطباعاً سيئاً، وبالتالي خسارة الوظيفة؛ كالتطرّق إلى إشارات تتعلّق بالعمر، أو العِرق، أو السياسة، أو الدين، وغيرها.

  • تسويق المهارات الشخصية:

يُساعد تسويق المهارات، والإمكانيّات، والمؤهلّات التي يتمتّع بها المُتقدّم على إعطاء انطباع إيجابي لدى الشخص المسؤول عن المقابلة، إذ يجب التفكير بها كأنّها سلعة ويودّ المُتقدّم التسويق لها، بالإضافة إلى مشاركة أسباب استحقاقه لهذه الوظيفة، وتوضيح سبب الاهتمام بها دون غيرها.

  • المناقشة في الأجر:

 يجب على المُتقدّم تجنّب إعطاء مبلغ محدد عن الراتب المتوقّع عند السؤال عنه، إذ سيتجاهل الشخص المسؤول عن المقابلة المُتقدّم للوظيفة إذا كان الأجر الذي طلبه عالياً جداً، بل يجب الإجابة بعمومية قدر الإمكان، وفي حين تمّ الضغط على المُتقدّم للوظيفة للإجابة عن المبلغ بشكل محدّد، يجب أن تكون الإجابة متوازنة، ويجب الإشارة إلى أنّه يتوقّع الحصول على متوسط الأجر لشخص يمتلك نفس خبرته.

  • إنهاء المقابلة بثقة:

 تُعدّ نهاية المقابلة فرصة قوية للختام بشكل إيجابي، والحديث بشكل نهائي في مدّة تتراوح بين الثلاثين ثانية إلى دقيقة واحدة عن القدرات والمهارات التي يمتلكها المُتقدّم بإيجاز، وطرح المعلومات التي لم يتمّ التطرق إليها باختصار، والتأكيد على أنّه هو الشخص الأنسب لهذه الوظيفة، كما يُمكن للمُتقدّم مصافحة الشخص المسؤول عن المقابلة مرة أخرى عند الوداع، وشكره على تخصيص الوقت لمقابلته.


0 تعليق

اترك تعليقا